منتدى التقنية

مرحبا بك منتدى التقنية- منتدى تقني في سوريا

سجل كعضو مجانا وشارك الاخرين على منتدانا
منتدى التقنية

منتدى تقني في سوريا يهتم بجميع برامج الكمبيوتر و الألعاب

مايكروسوفت تتحضر لطرح Surface
“GoDaddy” يعود للعمل بعد توقف بسبب “مشاكل”
نوكيا تطلق تطبيق (City Lens) للواقع المحسّن
فايبر يكسر حاجز 100 مليون مستخدم
شركة تعترف أنها مصدر أرقام تعريف أجهزة آبل المسرّبة
AVG تطرح مضاد فايروس يدعم الشاشات اللمسية
اختراق خدمة الجزيرة موبايل من قبل مجهولين
يمكنك مشاهدة الأخبار التقنية في قسم أخبار تقنية في الصفحة الرئيسية لمنتدى التقنية

    حديث بين دمعتين

    شاطر
    avatar
    كارلوس
    Admin

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 13/07/2010
    العمر : 27
    الموقع : www.syriaa.yoo7.com

    حديث بين دمعتين

    مُساهمة من طرف كارلوس في الثلاثاء يناير 04, 2011 11:18 am

    لقاء بين دمعتين حائرتين متوازيتين في حوارٍ غريب ، كلؤلؤتين فريدتين و متشابهتين في الصفاء والبريق ، لكنّهما متباينتين في الانفعالات و المشاعر ، إنهما دمعتي الحزن والفرح..

    ]نظرت كلّ واحدةٍ إلى الأخرى بدهشةٍ وحيرة حتى تفجّر الصمت بهمسات الحوار الخافتة..]


    دمعة الحزن: سمعت عنك الكثير يا دمعة الفرح ولم تسنح لي الفرصة بشرف لقائك من قبل ، وإن كنت تماثليني بخواصك السائلة الرشيقة فاعلمي أنّ ما بداخلي من العواطف الغارقة ما يخفى عن أعماقك أيتها القطرة الصغيرة الصافية.


    دمعة الفرح: والله ما أكون يا دمعة الحزن سوى عصارة لقاء أحاسيسٍ رقيقة تمازجت بنسائم الروح المضطربة وارتقت بها إلى حدود الخفّة والسموّ حتى انفرجت أسارير الجسد ، فكنت اللؤلؤة البرّاقة على الخدود النضرة والمنارة الدالّة على إشراقة السعادة ، أتدحرج بلا تمهّل حتى أغرق في ثنايا نفسٍ مطمئنّة لأسّتمدّ منها النّور وأمدّها بالفرح من جديد.


    دمعة الحزن: إنني رمز الحقيقة أيتها الدمعة المتفائلة ، وإنّ مشاعر القلق والخوف والألم التي أوجدتني أودعت في داخلي أسرارا" عصيّة" على العقول ، حتى استغاث البحر من غموضها و اعتذرت أعماقه عن ضمّها إلى أسراره ، فأنا القطرة العجيبة التي تحتضن من ألوان الأحاسيس ما يعجز عنه الإحصاء والعدد ، أسيل ببطءٍ وشرود على خدّ إنسانٍ ممزّق ، لتغوص في ذاكرتي صور الحزن القاتمة التي أرتشفها من معالم بشرته اليائسة حتى ألامس تراب الأرض فيستجير بلهيبي الحارق..

    دمعة الفرح: أتيت إليك من ذكريات الماضي الجميلة يا دمعة الحزن ، أخبّئ بين جوانحي نورا" يتلألأ في عالمي الصغير ، لكنّه ينتثر كأشعة شمس الربيع الدافئة ليبدّد ظلماتك الحالكة الموحشة ، فننير معا" درب الحاضر والمستقبل..


    اقتربت دمعة الفرح من صديقتها الحزينة واستأذنتها بالمرافقة إلى المجهول ، فانصهرت الدمعتان بعناقٍ حميم ، لتتغلّب قبسات نور ذكريات الماضي المشرقة على ظلمات الحاضر،فأضحى الطريق إلى المستقبل ممهّد بزهورٍ ذات ألوانٍ شتّى تتفتّح عند كلّ ميلادٍ لهذا اللقاء ، وأشواكٍ جارحةٍ دامية عند كلّ لحظةٍ من لحظات الفراق التي تسقى بدموع الحزن والألم




    Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad lol! lol! lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 6:52 am